حيآتنآ للأفضل
هَـلآ ۈاللهَـ بْهَـآ الفيّڛڛ .. تۈ مآنْۈر المنْتدى .. ڜڜۈفۈا لڪِم حليّنْ يّآ إنْڪِم تڛڛجلۈا اۈ تڛڛجلۈا ۈبْعديّنْ نْحنـآإ نـآإڛڛ مرا فلهَـ ۈۈنـآإڛڛهَـ اقۈى ڜڜيّ ۈيّلآإ هَـلآإبْڪِم منْ جديّد ۈاڪِيّد اڪِيّد قررتۈا تڛڛجلۈا = )


هلآ بكم .. !! نرحب بكم في منتدآنآ { حيآتنآ للأفضل }

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تنظيم الرحلآت ( * - ^ )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رورو



عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: تنظيم الرحلآت ( * - ^ )   الخميس أبريل 28, 2011 11:11 pm





آلْسَلَاْمُ عَلَيْكُمُ وَرَحْمَةُ آللهِ وَبَرَكَاتُهُ





تنظيم الرحلآت



نبذة تاريخية

كانت الرحلات منذ بدء التاريخ تجربة يمارسها الرواد الأوائل لينقلوا خبراتهم وحضاراتهم وفلسفاتهم لغيرهم من الشعوب .

ولقد نص الله فى كتابه الكريم فى أكثر من موضع على كثير من الرحلات التى كان لها أوقع الأثر على البشرية جمعاء إذ قال جل جلاله " قل سيروا فى الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الآخرة إن الله على كل شئ قدير " .

ومن هذه الآيات وغيرها يبصرنا الله بقيمة الانتقال من مكان لآخر ليرى عباده بدائع الخالق وينعموا بخيراته فيقدرون عظمته ويسبحون بحمده على نعمه وأفضاله .

تعريف الرحلة

هى الخروج ليوم أو لعدة أيام بغرض زيارة مكان معين أو شئ محدد .

الأهداف التربوية للرحلات

1) الاعتماد على النفس وتحمل المسئولية

ينشأ الطفل فى مراحله الأولى معتمداً على غيره فهو يبدأ معتمداً على الأم فى المنزل ثم المدرس فى المدرسة والوالد فى الحياة ليدرأ عنه مشاكله ، ويختلف الأمر عن هذا فى مجال الرحلات ، فالفرد الذى يعطى فرصة الاندماج فى مجال الرحلات يمكنه أن يعتمد على نفسه فى كافة مراحلها ، فهو يعد مواصلاته وينظم حاجياته وأدواته ويدبر غذاءه وإقامته معتمداً فى ذلك على نفسه كل الاعتماد ، وهو أثناء ذلك يقابل كثيراً من المشاكل وعليه أن يقرر ما يتخذ بشأنها ويتحمل مسئولية هذه القرارات سواء كانت هذه المشاكل تخص شخصه كالمأكل والمسكن والطريق ، أم كانت تخص غيره ككل ما يسند إليه من أعمال لخدمة الآخرين .

2) تنمية الشخصية

يمر الطفل فى نموه بمرحلة انتقال هى بين الطفولة والرجولة المبكرة وتكون هذه الرحلة مليئة بالاضطرابات النفسية نتيجة عدم اعتراف المجتمع به كشخص اكتمل نموه ، وهو فى هذه المرحلة فى حاجة إلى من يأخذ بيده ويعترف بوضعه الجديد ويشعره بالثقة فى نفسه بثقة الغير فيه ، فتنمو بذلك شخصيته وتتكامل تكاملاً لا انحراف فيه والرحلات بما فيها من مسئوليات وقيادات يجد الطفل مجالاً متسعاً لنمو شخصيته وتكاملها بقدر لا يتواجد فى أى مجال آخر .

3) التعبير عن الذات

إن تصرفات الفرد غالباً ما تكون محكومة بالتقاليد التى يفرضها المجتمع وبذلك لا تتاح له الفرصة كى يعبر عن ذاته بوضوح وجلاء فلا يتمكن المربى من أن يأخذ فكرة واضحة عن طبيعة الطفل الذى يتعامل معه أو أن يفهم نفسيته على حقيقتها ، أما فى مجال الرحلات فإن الفرد ينطلق على سجيته بعيداً عن التقاليد المفروضة معبراً عن مكنون نفسه تعبيراً صادقاً إن خيراً أو شراً وبذلك يمكن للمربى أن يوجهه التوجيه السليم .

4) الجلد

فى الرحلات مجال للخروج عن الحياة الرتيبة السهلة التى اعتادها الفرد فهو قد يضطر أن يعيش على غير ما تعود عليه ، فهو يأكل ما يمكن أن يحصل عليه من مأكل ، وينام حيثما توافر المكان والاستعداد وقد يضطر أن يسير على قدميه إذا لم توجد وسيلة للمواصلات ، وأن يصبر على الجوع والعطش والبرد وكل هذه وغيرها من الظروف التى قد تحيط بالرحلة تخلق من الفرد إنساناً ذا جلد يستطيع أن يواجه مصاعب الحياة ويتحمل أعباءها .

5) التعاون

لكى تحقق الرحلة الجماعية أهدافها يجب أن يسود التعاون بين أفرادها وذلك بأن توزع الاختصاصات بينهم ويقوم كل منهم بدوره على أكمل وجه ، وبدون هذا التعاون لن تنجح الرحلة فالعضو الذى يتعالى على زملائه أو العمل الذى يسند إليه سوف تلفظه الجماعة ولن تمد إليه يد المساعدة مما يضطره إلى التجاوب والتعاون معها لإنجاح الرحلة .

6) اكتساب العادات السليمة

فى الرحلات مجالات متعددة لإكساب العادات السليمة التى قد لا تتاح فى أى نشاط آخر ففيها يتعود الفرد على المحافظة على المواعيد فى قيامه وتجواله وغذائه ونومه .

وفى الرحلات مجال واسع للاتصال بالآخرين سواء فى المقابلات الشخصية المتعلقة بإنجاز الأعمال أو فى المجالات الجماعية الخاصة بالتوعية أو الترويح وفى كل هذه المجالات يتعود الفرد على كثير من السلوك والآداب التى تكسبه من الصفات ما يجعله إنسان أفضل .

7) الترويح

يجب أن يراعى عند وضع برنامج الرحلة أن يخصص فيه وقت للترويح النفسى والجسمانى ، فإن قصر الرحلات على الجانب الثقافى يجعلها جافة غير مشوقة ولا يقبل الأفراد عليها مما يفقدها قيمتها التربوية الأخرى .

ويجب أن يشترك أفراد الرحلة فى الترويح بأن يقوم كل فرد فيهم بدور إيجابى فيه سواء بالأغانى أو الموسيقى أو الأناشيد أو الألعاب ويستحسن أن يشترك المشرفون فى برنامج النشاط الترويحى فى هذا النشاط تشجيعاً للأفراد ولإزالة الحرج من نفوس الإنطوائيين منهم ، كما يجب أن تكون البرامج هادفة وأن تبعد عن الابتذال وأن يشتمل إلى ألوان من النشاط الرياضى بالقدر الذى تسمح به سعة المكان .

ازدياد المعرفة

تتيح الرحلات للإنسان فرص الاتصال بالحياة وبذلك تكون مجالاً طيباً لدراسة مظاهرها عن قرب ومن زواياها المتعددة والإلمام بما يميز بيئة عن أخرى فى العادات والتقاليد الأمر الذى لا يتيسر إلا بالاختلاط بأهل هذه البيئات والإنسان بطبيعته محب للاستطلاع ، فانتقاله بواسطة الرحلات إلى أجواء جديدة دافقة بالحياة أو وإلى طبيعة جديدة مليئة بالأسرار يجعله يبحث وينقب عن كل ما تحتويه هذه الأماكن من حقائق فالمشاهدة والبحث والتنقيب والاستنباط يقوى فى الإنسان كثيراً من القدرات ويزوده بكثير من المعارف التى تساعده على نمو مداركه ومعلوماته وثقافته.

9) الإحساس بالجمال وتقديره

إن الرحلات باتساع رقعتها وتعدد مجالاتها مليئة بالمنوعات التى تثير فى الأفراد الإحساس بالجمال . والإحساس بالجمال ينمى الذوق ويخصب الخيال ويساعد على دقة الحكم على الأشياء .

10) الإحساس بعظمة الخالق

يخرج الطفل عن طريق الرحلات إلى الطبيعة الساحرة فهو يجوب مناطق جبلية وأخرى يخرج إلى الصحراء الشاسعة وآونة إلى الغابات الكثيفة وهو فى هذا وذاك يشاهد من جمال الطبيعة وعظمتها وآياتها ما يعطيه صورة واضحة عن عظمة الخالق وقدرته ، فمشرق الشمس وإنبات الحب وتألق الجبال كلها آيات يعيش فيه الطفل وينفعل ويتعرف عيها ويقدر فيها عظمة الخالق وقدرته مما يزيد من إيمانه فى عهد ندر فيه الإيمان بالله وسيطرت عليه المادة .

أنواع الرحلات

يرى الدكتور محمد عادل خطاب أن الرحلة نوعان :

1) رحلة قصيرة : وهى تلك التى تقوم بها من القاهرة لزيارة مصنع الحديد والصلب بحلوان أو ولزيارة المتحف الزراعى بالدقى .

2) رحلة طويلة : وهى تلك التى تقوم بها إلى أسوان لزيارة السد العالى أو إلى الأقصر لزيارة المعابد .

ويرى الدكتور أبو الفتوح رضوان فى كتابه المدرس فى المدرسة والمجتمع أن الرحلة تكون :

1) رحلة ثقافية : وهذا النوع من الرحلات يعمل على جذب انتباه التلاميذ وتحدث تفكيرهم وتوسيع مداركهم ففيه مجال واسه لاكتساب مزيد من الخبرات .

2) رحلة اجتماعية : وهذا النوع من الرحلات يعمل على خلق جو اجتماعى تعاونى يتبادل فيه التلاميذ الخدمات الاجتماعية والتعاونية والمشاركة الوجدانية .

وبعد التعرف على الأنواع المختلفة للرحلات ترى الباحثة من وجهة نظرها أن تقسم أنواع الرحلات من حيث :

المدة ( قصيرة – طويلة )

الهدف منها ( علمية – ترويحية )

من حيث المكان ( رحلات داخلية " داخل المدينة " )

( رحلات خارجية " خارج المدينة " )

( رحلات خلوية كشفية " ممارسة حياة الخلاء " )

مميزات الرحلات

1) تتيح للتلاميذ التحرر من قيود الكتاب المعروف .

2) تدربه على السلوك الاجتماعى ولتعاون والنشاط الإيجابى والاندماج والتذوق والترفيه .

3) تعتبر الرحلات دراسة واقعية ، فالتلميذ يلاحظ الأشياء كما هى بدلاً من أن يدرسها شفوياً أو كلامياً .

4) فرصة لاكتساب التلاميذ الخبرة ككل لا فرق بين ما يسمى لغة أو حساباً أو رسماً فما يعالجه التلاميذ عبارة عن موضوع عام يتضمن هذا كله .

5) تعطى الرحلات فرصاً طيبة لتوثيق الصلة بين المدرسة والبيئة والتعرف على مشكلاتها والوعى به والتفكير فى حلول هذه المشكلات .

6) فرصة للترويح عن النفس وتبادل الخبرات .

7) تكشف عن أمور ووسائل تجتذب انتباه التلاميذ وتتحدى تفكيرهم .

تنمية النواحى الاجتماعية كالتعاون والقيادة والتبعية .

9) تتسم بطابع الترفيه الكريم والترويح المهذب إذ يجد فى التلاميذ متسعاً للتنفيس والحركة والنشاط .

شروط تنظيم الرحلة

1) لابد أن يكون هناك غرض واضح من القيام بالرحلة قد يكون الغرض من الرحلة الترويح ، التثقيف ، أو غرض دراسى .

2) أن نهيئ الأذهان للرحلة ، وذلك عن طريق الإعلانات والإذاعة المدرسية والرسوم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تنظيم الرحلآت ( * - ^ )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حيآتنآ للأفضل  :: { المهآرآت آلحيآتيه } ..-
انتقل الى: