حيآتنآ للأفضل
هَـلآ ۈاللهَـ بْهَـآ الفيّڛڛ .. تۈ مآنْۈر المنْتدى .. ڜڜۈفۈا لڪِم حليّنْ يّآ إنْڪِم تڛڛجلۈا اۈ تڛڛجلۈا ۈبْعديّنْ نْحنـآإ نـآإڛڛ مرا فلهَـ ۈۈنـآإڛڛهَـ اقۈى ڜڜيّ ۈيّلآإ هَـلآإبْڪِم منْ جديّد ۈاڪِيّد اڪِيّد قررتۈا تڛڛجلۈا = )


هلآ بكم .. !! نرحب بكم في منتدآنآ { حيآتنآ للأفضل }

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العمل التطوعي فى منظور الاسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رورو



عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: العمل التطوعي فى منظور الاسلام    الجمعة أبريل 29, 2011 6:01 am




آلْسَلَاْمُ عَلَيْكُمُ وَرَحْمَةُ آللهِ وَبَرَكَاتُهُ





العمل التطوعي فى منظور الاسلام

--------------------------------------------------------------------------------

قال الله تعالى في محكم كتابه "( وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ). (وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا)، أي أتى بخير من الأعمال والأفعال تطوعاً، والتطوع التبرع بالشيء، من الطوع بمعنى الانقياد، (فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ) لعملهم، ومعنى شكره: تقديره وجزائه للعامل، (عَلِيمٌ) بأعمالهم، فلا يفوته شيء منها.
لذا يعد التطوع احد المجالات الهامة التي يبذل فيها أفراد المجتمع بعض الجهود التي تحول الإمكانات الشعبيةعن القيام بها , وذلك لمواجهة بعض المشكلات الاجتماعية أو الاقتصادية والرياضية,التي تتطلبها ظروف المجتمع. و أن التطوع من الأمور المهمة لكل مجتمع يسعى إلى تحقيق التقدم والبناء وتوفير قدر أكبر من الرعاية لأبنائه.ويسعى نحو التماسك والوحدة بين كل أفراد المجتمع .
قال تعالى: (فمن تطوع خيرا فهو خير له) وهي إشارة إلى فائدة التطوع النفسية الكبيرة للمتطوع .
أن من يقوم بالأعمال التطوعية أفراد نذروا أنفسهم لمساعدة الآخرين بطبعهم واختيارهم بهدف خدمة المجتمع الذي يعيشون فيه، ولكن التطوع كعمل خيري هو وسيلة لراحة النفس والشعور بالاعتزاز والثقة بالنفس عند من يتطوع؛ لأنه فعالية تقوي عند الأفراد الرغبة بالحياة والثقة بالمستقبل.
ويعتبر العمل التطوعي خطوة رائعة نحو التماسك والوحدة وإشاعة الحب بين أفراد المجتمع بما فى ذلك التحلى بالخلق والمحبة والصحة فى الرياضة والتعاون على نبذ الافكار والسلوكيات التى تماري فوق المدرجات فى مختلف الميادين الرياضية بالتوعية فى المنتديات الرياضية.
وهو الاعتصام بحبل الله الذي هو بمثابة ميزان القوة في المجتمع الليبى المسلم
وتتباهى الأمم المتحضرة اليوم بما عندها من إمكانيات، ومنها عدد المتطوعين في المجالات المختلفة، ذلك لأن العمل التطوعي يساهم في رفعة الأمة ويؤدي إلى تساند أفرادها، وإيجاد روح التعاون والمحبة، وكلما سما هدف المتطوع كان عمله أكثر قيمة، وأوسع خيراً، وأعظم فائدة.
والمتطوع يرى ما لا يراه المسؤولون بحكم احتكاكه بعامة الناس ورؤيته الأمور على حقيقتها، وهو بحكم ما في قلبه من محبة للناس يندفع إلى مساعدتهم، وبحكم إيمانه يحب لهم ما يحبه لنفسه، وبحكم ثـقافته يرى الوضع بنظرة شمولية.
ومن اهداف وميزات العمل التوعى الشبابى المساهمة فى كل الاعمال التطوعية ومنها
حمالات التبرع بالدم وحملاات التشجير وحملات نظافة البيئة وحملات محو الامبة ومهرجانات الرياضة المحتلفة وغيرها من الاعمال الخيرية .
إن المؤسسات والجمعيات الخيرية لا تستطيع الاستغناء عن العمل التطوعي
ومن أهمية العمل الاجتماعي التطوعي للشباب
تعزيز انتماء ومشاركة الشباب في مجتمعهم و تنمية قدرات الشباب ومهاراتهم الشخصية والعلمية والعملية والرياضية .
.
ويتيح للشباب للتعبير عن آرائهم وأفكارهم في القضايا العامة التي تهم المجتمع عن طريق التدوات والمهرجانات والملتقيات والمنتديات الرياضية
ويوفر للشباب فرصة تأدية الخدمات بأنفسهم وحل المشاكل بجهدهم الشخصي وفرصة المشاركة في تحديد الأولويات التي يحتاجها المجتمع والمشاركة في اتخاذ القرارات.
ويتصف العمل التطوعي بأنه عمل تلقائي, ولكن نظراً لأهمية النتائج المترتبة عن هذا الدور والتي تنعكس بشكل مباشر على المجتمع وأفراده, فإنه يجب أن يكون هذا العمل منظماً ليحقق النتائج المرجوّة منه وإلا سينجم عنه آثاراً عكسية.بسبب معوقات قد تعترض مشاركة الشباب المختلفة وتوفير سبل الراحة للشباب فى كل المجالاات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العمل التطوعي فى منظور الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حيآتنآ للأفضل  :: { المهآرآت آلحيآتيه } ..-
انتقل الى: