حيآتنآ للأفضل
هَـلآ ۈاللهَـ بْهَـآ الفيّڛڛ .. تۈ مآنْۈر المنْتدى .. ڜڜۈفۈا لڪِم حليّنْ يّآ إنْڪِم تڛڛجلۈا اۈ تڛڛجلۈا ۈبْعديّنْ نْحنـآإ نـآإڛڛ مرا فلهَـ ۈۈنـآإڛڛهَـ اقۈى ڜڜيّ ۈيّلآإ هَـلآإبْڪِم منْ جديّد ۈاڪِيّد اڪِيّد قررتۈا تڛڛجلۈا = )


هلآ بكم .. !! نرحب بكم في منتدآنآ { حيآتنآ للأفضل }

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مهآرة الاستمآع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sάάмσ
Admin
avatar

عدد المساهمات : 338
تاريخ التسجيل : 03/04/2011
الموقع : بيييينـ صحبـآإتي

مُساهمةموضوع: مهآرة الاستمآع   الأربعاء أبريل 20, 2011 8:24 pm

مهارات الاستماع وكيفية التدريب عليها



عناصر الدراسة :

1 ـ المقدمة :

2 ـ مفهوم المهارة :

3 ـ الفرق بين السماع والإنصات والاستماع :

4 ـ شروط الاستماع الجيد :

5 ـ كيفية تنميتها لدى التلاميذ :

6 ـ أسس تدريس الاستماع :

7 ـ خطوات درس الاستماع :

8 ـ توجيهات في تدريسه :

9 ـ إحصائيات متعلقة بالاستماع :



المقدمة

إذا دققنا النظر في مصطلح " القراءة " ، نجده مصدرا قياسيا للفعل الثلاثي " قرأ " ، على وزن " فعالة " لدلالته على " حرفة " ، وإذا تتبعنا استعماله في المعجم اللغوي العربي ، نجده حظي من العناية ، وكثرة التداول والتكرار بما لم يحظ مصطلح آخر . فكلمة اقرأ في حد ذاتها كلمة الاتصال بين جبريل الملك المبلغ عن ربه ، وبين الرسول الكريم محمد بن عبد الله سيد البشرية وخاتم الرسل والأنبياء عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم ، حيث قال تعالى { اقرأ باسم ربك الذي خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم } .

وقد تكرر هذا المصطلح بألفاظه المختلفة في القرآن الكريم سبع عشرة مرة مما يدل على عناية الإسلام به وتكريمه له . ومن حق هذه الكلمة علينا كمسلمين ودارسين أن نكرمها ونعتني بها ونعيشها واقعا في حياتنا ؛ لأنها سبيلنا إلى التحضر والرقى والرفعة ، وهى قنطرة الحاضر إلى الماضي ، حيث تنتقل عبرها التجارب والخبرات السابقة إلينا ، وهى البنية الوحيدة التي تستطيع أن تنقل خطانا ثابتة إلى المستقبل المضيء .

وعندما نتحدث عن مصطلح " القراءة " في مدارسنا ، ومؤسساتنا التعليمية ، فإننا نتحدث عن قصة هجر وإهمال لهذه الكلمة ، بينما تعد القراءة عند الناطقين بالضاد واجبا مفروضا ، وإحدى وسائل مضاعفة الأجر والثواب ، فكل حرف نقرؤه من كتاب الله الكريم نجزى عليه بعشر حسنات كما أخبرنا الصادق الأمين نبي البشرية عليه الصلاة والسلام .

والقراءة في خطتنا الدراسية تحتاج إلى وقفة متأنية ، لمعالجة أوضاعها ، من حيث أقسامها ، ومزايا كل قسم ، ومهاراتها ، وكيفية إكسابها الناشئة . وهى مهارة أساس من ضمن أربع مهارات يقوم عليها البناء اللغوي عند الإنسان ؛ وهى : القراءة ، والكتابة ، والاستماع ، والتحدث . وسوف نفرد بمشيئة الله لكل مهارة محاضرة مستقلة ، وسيكون حديثنا في هذه المحاضرة منصبا على مهارة الاستماع ؛ وذلك حسب التسلسل الذي يسير عليه تعلم اللغة وهو : الاستماع ، ثم التحدث ، ثم القراءة ، ثم الكتابة .



تعريف المصطلحات :

1 ـ المهارة :

توفر القدرة اللازمة لأداء سلوك معين بكفاءة تامة وقت الحاجة إليه . كالقراءة والكتابة ، ولعب الكرة ، والسباحة ، وقيادة السيارة وما إلى ذلك .

2 ـ السماع :

مجرد التقاط الأذن لذبذبات صوتية من مصدرها دون إعارتها أي انتباه ، وهو عملية سهلة غير معقدة ، تعتمد على فسيولوجية الأذن ، وسلامتها العضوية ، وقدرتها على التقاط الذبذبات .

3 ـ الإنصات :

تركيز الانتباه على ما يسمعه الإنسان من أجل تحقيق غرض معين .

4 ـ الاستماع :

مهارة معقدة يعطي فيها الشخص المستمع المتحدث كل اهتماماته ، ويركز انتباهه إلى حديثه ، ويحاول تفسير أصواته ، وإماءاته ، وكل حركاته ، وسكناته .

من المفاهيم السابقة نستنتج أن السماع عملية فسيولوجية تولد مع الإنسان وتعتمد على سلامة العضو المخصص لها وهو الأذن . في حين يكون الإنصات والاستماع مهارتين مكتسبتين . والفرق بين الإنصات والاستماع : اعتماد الأول على الأصوات المنطوقة ليس غير ، بينما يتضمن الاستماع ربط هذه الأصوات بالإماءات الحسية والحركية للمتحدث .



شروط الاستماع الجيد : ـ

لصعوبة مهارة الاستماع ، واعتمادها على عدد من أجهزة الاستقبال ، لا يمكن تحققها إلا بتوفر عدة شروط ، أهمها : ـ

1 ـ الجلوس في مكان بعيد عن الضوضاء .

2 ـ النظر باهتمام إلى المتحدث ، وإبداء الرغبة في مشاركته .

3 ـ التكيف ذهنيا مع سرعة المتحدث .

4 ـ الدقة السمعية التي بدونا تتعطل جميع مهارات الاستماع .

5 ـ القدرة على التفسير ، والتمثيل اللذين عن طريقهما يفهم المستمع ما يقال .

6 ـ القدرة على التمييز بين الأصوات المتعددة ، والإيماءات المختلفة .

7 ـ القدرة على التمييز بين الأفكار الرئيسة ، والأفكار الثانوية في الحديث .

8 ـ القدرة على الاحتفاظ بالأفكار الرئيسة حية في الذهن .



أهداف تدريس الاستماع

1 ـ تنمية قدرة التلاميذ على متابعة الحديث .

2 ـ تمييز التلاميذ بين الأصوات المختلفة .

3 ـ تمييز التلاميذ بين الأفكار الرئيسة ، والثانوية .

4 ـ تنمية قدرة التلاميذ على التحصيل المعرفي .

5 ـ الربط بين الحديث ، وطريقة عرضه .

6 ـ تنمية قدرة التلاميذ على تخيل المواقف التي تمر بهم .

7 ـ استخلاص التلاميذ النتائج مما يستمعون إليه .

8 ـ استخدام التلاميذ سياق الحديث لفهم معاني المفردات الجديدة عليهم .

9 ـ تنمية بعض الاتجاهات السلوكية السليمة ، كاحترام المتحدث ، وإبداء الاهتمام بحديثه ، والتفاعل معه .



مهارات الاستماع

قسم التربويون مهارات الاستماع إلى أربعة أقسام رئيسة هي :

أولا : مهارات الفهم ودقته ، وتتكون من العناصر الآتية :

1 ـ الاستعداد للاستماع بفهم .

2 ـ القدرة على حصر الذهن ، وتركيزه فيما يستمع إليه .

3 ـ إدراك الفكرة العامة التي يدور حولها الحديث .

4 ـ إدراك الأفكار الأساس للحديث .

5 ـ استخدام إشارات السياق الصوتية للفهم .

6 ـ إدراك الأفكار الجزئية المكونة لكل فكرة رئيسة .

7 ـ القدرة على متابعة تعليمات شفوية ، وفهم المقصود منها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مهآرة الاستمآع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حيآتنآ للأفضل  :: { المهآرآت آلحيآتيه } ..-
انتقل الى: